القائمة الرئيسية

الصفحات

لو اتزنقت في المذاكرة للثانوية العامة .. تعمل ايه عشان تعوض ؟

 بوست طويل للناس الي الوقت سرقها ومحتاجة زقّة بس عشان تذاكر وتبدأ تلمّ الدنيا، فـ إليّ وإليكم خطة لكي نعمل أحلى (Come Back) ع المنهج (أو غيره إن لم تكن طالبًا)، فخذ منها ما استطعت،

ثم سأغلق الحساب لمدة أسبوعين إن شاء الله.
.
أولًا: تصحيح مفاهيم:
1. الوقت من خلق الله فإن شاء أطاله وبارك لك فيه وإن شاء نزع منه بركته وتركك لنفسك، وكذلك الفهم منه سبحانه فإن شاء فتح عليك أو أغلق، فإياك أن تدخل إلى عملك بحولك وقوّتك وشطارتك ولكن ادخل بحول الله تعالى وقوّته، وسله من فضله وبركاته أن يفتح علينا وعليك.. فإنه لا حول لنا ولا قوّة إلا به.. وتذكر قوله تعالى: [واتقوا الله ويعلمكم الله].
.
2. المُسلم ابن وقته، وواجب الوقت الآن أن تؤجل ما يُمكن تأجيله وتخرج من الامتحانات بأقل خسائر وأكبر مكاسب ممكنة، ولست مضطرًا لأن تخسر ما يمكنك تحصيله إن شاء الله لو عزمت عليه.
.
3. إنّ من عَمَى البصيرة أن يجتهد المرءُ فيما ضُمن له ويُقصّر فيما طُلب منه. فلا تشغل نفسك بالنتائج وقد ضُمنت لك، وإنما أنت مُكلّف بالسعي هنا والآن بكل ما في وسعك واستنفاد أقصى حدود طاقتك.. سواء أنجحت أم رسبت، سواء تذكّرت ما ذاكرت في اللجنة أو أنساك الله أو مرضت قبل الامتحان أو الامتحان نفسه اتلغى أو أو = كل ده مش قصتك ومش بتاعتك.. أدِّ ما عليك فقط، فإن الخوف من المستقبل الدنيوي ليس في قاموس المسلمين.
.
4. معركتك مع نفسك هي أثقل معركة، أن تنفض الغطاء عن جسدك في جوف ليل بارد لتُصلي، وتُذاكر مادة ثقيلة على نفسك، وتمتنع عن شهواتك كهذا العالم الأرزق، وتتحكم في هوى نفسك التي تتفلّت منك = فإن عجزت عن هذه فأنت عن غيرها أعجز.
.
5. جلد الذات ليس في قاموس المسلمين.. فإذا قصّرت فيما فات وأفقت من غفلتك = تُب واستغفر تُبدّل سيئاتك حسنات إن شاء الله، واستأنف عملك على بصيرة دون صياح ودراما سودادوية وإهدار جهد ووقت فيما لا ينفع.
.
6. سيأتيك الشيطان ويقول: أراك تُكثر من العبادات والدعاء أيام الامتحانات، أنت منافق، ألا تستحي من خالقك ألا تذكره إلا عند حاجتك وضيقك؟
فإذا أتاك فاديله على دماغه وقل = بل إنما هو اللطيف الخبير الذي إذا لم يُقبل عليه عبده بلطائف الإحسان اختيارًا ساقه إليه بسلاسل الامتحان اضطرارًا، وضيّق عليه من أسباب دنياه ليخرجها من قلبه ويذكّره بمن بيده الأمر، رحمةً به!
ومن لي أدعوه وألجأ إليه في محنتي إلا هو؟ بل ولو انتكست وغفلت ألف مرة لما انصرفت عن قرع بابه، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يُفتح له.. فاسجد واقترب ولا يغرنّك تلبيسه.
==
ثانيًا: خطوات عملية:
أولًا: عندنا أوراد ثابتة تعتبر هي أعمدة يومنا:
1. ورد الصلوات الخمس المفروضة.
2. ورد القرآن (ولو صفحة بعد صلاة الفجر).
3. ورد الذكر (ولو ذكر واحد من أذكار الصباح والمساء، مع بعض أذكار الصلاة، وأكثر من الصلاة على سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم).
4. ورد الحركة (لو جيم أو رياضة أفضل، مفيش؟ ع الأقل لو هتتمشى شويه أو حبة ضغط وبطن).
5. ورد العلم (كل يوم محتاج تتعلم شيء جديد في دينك أو عملك في دنياك أو كليهما).
.
ثانيًا إحنا عايزين نقسّم يومنا زمنيًا إلى 7 فترات، بناء على أعمدة الصلوات الخمس:
مدّة النهار (وهي تبدأ من الفجر وحتى المغرب) = حوالي 12 ساعة هنقسّمها إلى 4 أرباع، كل ربع حوالي 3 ساعات:
- الربع الأوّل من بعد الفجر إلى الضحى.
- الربع الثاني من بعد الضحى إلى الظهر.
- الربع الثالث من بعد الظهر إلى العصر.
- الربع الرابع من بعد العصر إلى المغرب
ثم مدّة الليل (من بعد المغرب إلى الفجر) = 12 ساعة أيضًا هنقسما إلى 3 أثلاث، كل ثلث حوالي 4 ساعات:
- الثلث الأول من المغرب وحتى حد استحكام الظلام (الساعة 9:30 م تقريبا).
- الثلث الثاني من 9:30 إلى 1:30 صباحًا.
- الثلث الثالث من 1:30 صباحا إلى أذان الفجر.
ثالثًا: صعب إننا نعمل برنامج يومي يناسب الجميع، لذلك فإحنا هنقول نصائح عامة تتفكر فيها وتُسقطها على يومك:
1. سواء كنت صاحي أو نايم، فاعتمد في دفئك على ملابسك لا غطاء السرير، حتى يسهل عليك أن تزيحه، وحاول ألا تقترب من السرير أبدًا إلا عند النوم.. والأفضل أن تكون في هيئة مرتاح فيها بنسبة 70%، أكثر من ذلك ستغريك الراحة فتنام.
.
2. قلل من الأكل، خاصة غير الصحّي، هتعك، الدم هينزل من دماغك لمعدتك، هتحس بالخمول والأنتخة، هتنام، قلل أكل = تبقى أخف رُوحًا وبدنًا وأصفى ذهنًا.. وأغلق أي مغريات/إعلانات تشعل فيك تلك الشهوة.
.
3. قلل من المشاوير الي مش أولوية.. حفاظا على صحتك ووقتك وجهدك
.
4. قلل من الكلام! (الواتس والماسنجر فيهم سُمٌ قاااتل).. وقلل من المُغريات بشكل عام وخاصة الفيس بوك.. هتقدر تقفله؟ = يا ريت!.. هتحتاج تتابع جروبات دفعة؟ = أعمل حساب آخر مفيهوش أي حاجة واطلب منهم يضيفه دلوقتي.. مش هتقدر تقفله؟ = اقفل الإشعارات الخارجية تمامًا، وخليله وقت محدود في آخر اليوم بعد ما تخلص الي وراك، مش في أوله.. مش في أوله.. مش في أوّله.. ولو هتفتح اليوتيوب، ففي إضافات على المتصفحات تلغي الاقتراحات والأوتوبلاي وغيره هسيب لك حاجة منهم في التعليقات منعا لسرقة الوقت. صدقني التريندات مابتخلصش ومش هيفوتك حاجة مهمة.
.
5. يُفضل جدًا تبدأ الرُبع الأول من اليوم بالأذكار فقط وقراءة القرآن، ويُفضّل جدًا تبقى مصلي الفجر جماعة كمان، يا جماله تبقى في معية خاصة من ربنا سبحانه طول اليوم!
.
6. نمشي في المواد توالي ولا توازي؟ = الي ريحيك، بس لو طالب نصيحتي فالأفضل في رأيي ومنعًا للملل هو التنوع.
لو كل ربع أو ربعين من اليوم تخصصهم لمادة في نظري أفضل من إنك تقول هخصص يوم ولا اتنين ولا خمسة لمادة ثم تبدأ بحماس أول يوم وتأنتخ الباقي.
.
7. أحدد وقت ولا كمية؟ = الأفضل في رأيي الوقت، لما بنحدد كمية نُحبط إن لم نُكملها أو نقيّد بها إن وجدنا مزيد همّة، أما الوقت كده كده هنحققه إن شاء الله، بس منعًا للاستهبال بردو، خلّي في حد أدنى من الكمية لا تقل عنه عشان إحنا عايزين نخلص المنهج بردو ")
.
8. العقل بيفصل من التركيز المستمر أكثر من 25 دقيقة تقريبًا في المتوسط، فمهم إن بعد كل نصاية بالكتير تقوم خمس/عشر دقايق تهلس وترجع.
.
9. خد فكرة قبل ما تشتري، حاول تعدّي على ورق المنهج كله قراءة فقط ونظرة من فوق بالطيارة قبل البدء فيه = هتكسر الحاجز النفسي وهتاخد فكرة عن حدود المدينة الي هتتجول فيها.. وهتبقى بدأت بالفعل.
.
10. ماتقعش في فخ الي كل ما يقرر يبدأـ يهرس في نفس الصفحتين الي في الأول ويقف، لأ، عدّيهم بسرعة وكمل في الجديد، وبعدين ارجع تاني من الأول بمذاكرة أكثر تفصيلًا.
.
11. لو تقدر خلي المادة الي بتذاكرها ورق ملموس تقدر تشخبط فيه وتعلّم عليه بالأحمر لما تخلصه = ده معنويًا مفيد جدًا عن تجربة.
.
12. لما تيجي تراجع حاجة ذاكرتها، مهم جدااا تمسك ورقة وقلم الأول وتعصر ذهنك في استحضار كل الي إنت فاكره من الحاجة دي قبل ما تقرأها من جديد = ده تمرين ذهني عظيم جدا للاستدعاء، لتقوية ذاكرتك وتثبيت معلوماتك.
.
13. أفضل طريقة لتثبيت المعلومات هو (التكرار المتباعد) يعني إنك تقرأ المنهج وتذاكره بنسبة تركيز 70% 3 مرات على فترات متباعدة، أفضل من مذاكرته مرة واحدة بنسبة تركيز أعلى.. وفترة النوم مهمة جدًا للذاكرة، فالتطبيق للامتحان خشية إنك تنام فتنسى حاجة = أسوأ حاجة تعملها، بل نام عشان تبقى أقدر على التذكّر والتركيز!
.
14. وكذلك استخدم أكبر قدر من حواسك (القراءة والكتابة والاستماع والتحدث بصوت مسموع)، ومن الطرق الجيدة لاختبار مدى فهمنا لمعلومة إننا نحاول نشرحها لغيرنا، فشيء عظيم لو تعمل ملخّصات للمنهج لزمايلك، أو تطلع معاهم لايف تشرح حاجة، أو حتى تتخيل ناس قدامك تشرحلهم.
وفي فيديو لطيف جدًا فيه مُلخص لكورس تعلم كيف تتعلم لصديقي أحمد أبو زيد خلّصه في الأول هيفيدك كتير... وكذلك قناة صديقنا علي محمد علي يوتيوب = عظيمة جدا في مهارات إدارة الوقت وبناء العادات وخلافه.. هتركهم لك في التعليقات.
.
15. وأخيرًا استودع ما فهم وحفظت عند من لا تضيع ودائعه سبحانه.
==
هذا ما يحضر في ذهني، وأخيرًا لا أقول لك ثق بنفسك، بل ثق بالله جل وعلا وسل الحي القيوم واستغث به أن يصلح لك شأنك كله ولا يكلك إلى نفسك طرفة عين،
وتذكّر دائمًا وأبدًا أنك لستَ في سباقٍ مع أحد، عش في الـ (هُنا والآن)، ولا تمدّنّ عينيك، وانشغل بواجب الوقت الذي ستُسأل عنه في حضرة سيّدك ومولاك سبحانه.
ومن قرر أن يستعين بالله ويبدأ معنا التحدي فيُعلمنا في التعليقات، أعاننا الله وإياكم وفتح علينا وعليكم ")
منقول عن استاذ احمد عبد المنصف

تعليقات