القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة أيا رب يا ذا العرش أنت رحيم - ابو العتاهية

 قصيدة أيا رب يا ذا العرش أنت رحيم - ابو العتاهية

أَيا رَبِّ يا ذا العَرشِ أَنتَ رَحيمُ

وَأَنتَ بِما تُخفي الصُدورُ عَليمُ

فَيا رَبِّ هَب لي مِنكَ حِلماً فَإِنَّني

أَرى الحِلمَ لَم يَندَم عَلَيهِ حَليمُ

وَيا رَبِّ هَب لي مِنكَ عَزماً عَلى التُقى

أُقيمُ بِهِ ما عِشتُ حَيثُ أُقيمُ

أَلا إِنَّ تَقوى اللَهِ أَكرَمُ نِسبَةٍ

تَسامى بِها عِندَ الفَخارِ كَريمُ

إِذا ما اجتَنَبتَ الناسَ إِلّا عَلى التُقى

خَرَجتَ مِنَ الدُنيا وَأَنتَ سَليمُ

أَراكَ امرَأً تَرجو مِنَ اللَهِ عَفوَهُ

وَأَنتَ عَلى ما لا يُحِبُّ مُقيمُ

فَحَتّى مَتى تَعصي وَيَعفو إِلى مَتى

تَبارَكَ رَبّي إِنَّهُ لَرَحيمُ

وَلَو قَد تَوَسَّدتَ الثَرى وَافتَرَشتَهُ

لَقَد صِرتَ لايَلوي عَلَيكَ حَميمُ

تَدُلُّ عَلى التَقوى وَأَنتَ مُقَصِّرٌ

أَيا مَن يُداوي الناسَ وَهوَ سَقيمُ

وَإِنَّ امرَأً لايَرتَجي الناسُ نَفعَهُ

وَلَم يَأمَنوا مِنهُ الأَذي لَلَئيمُ

وَإِنَّ امرَأً لَم يَجعَلِ البِرَّ كَنزَهُ

وَإِن كانَتِ الدُنيا لَهُ لَعَديمُ

وَإِنَّ امرَأً لَم يُلهِهِ اليَومَ عَن غَدٍ

تَخَوُّفُ ما يَأتي بِهِ لَحَكيمُ

وَمَن يَأمَنِ الأَيّامَ جَهلاً وَقَد رَأى

لَهُنَّ صُروفاً كَيدَهُنَّ عَظيمُ

فَإِنَّ مُنى الدُنيا غُرورٌ لِأَهلِها

أَبى اللَهُ أَن يَبقى عَلَيهِ نَعيمُ

وَأَذلَلتُ نَفسي اليَومَ كَيما أُعِزَّها

غَداً حَيثُ يَبقى العِزُّ لي وَيَدومُ

وَلِلحَقِّ بُرهانٌ وَلِلمَوتِ فِكرَةٌ

وَمُعتَبَرٌ لِلعالَمينَ قَديمُ

حول ابو العتاهية 

إسماعيل بن القاسم بن سويد العيني ,العنزي (من قبيلة عنزة) بالولاء، أبو إسحاق الشهير بأبي العتاهية.(130هـ-211هـ/747م-826مم) شاعر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع. كان ينظم المئة والمئة والخمسين بيتاً في اليوم، حتى لم يكن للإحاطة بجميع شعره من سبيل. وهو يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار وأبي نواس وأمثالهما. جمع الإمام يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي ما وجد من (زهدياته) وشعره في الحكمة والعظة. وماجرى مجرى الأمثال، في مجلد، منه مخطوطة حديثة في دار الكتب بمصر، اطلع عليها أحد الآباء اليسوعيين فنسخها ورتبها على الحروف وشرح بعض مفرداتها، وسماها (الأنوار الزاهية في ديوان أبي العتاهية - ط) وكان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره. ولد في (عين التمر) بقرب الكوفة، ونشأ في الكوفة، وسكن بغداد. وكان في بدء أمره يبيع الجرار فقيل له (الجرَار) ثم اتصل بالخلفاء وعلت مكانته عندهم. وهجر الشعر مدة، فبلغ ذلك المهدي العباسي، فسجنه ثم أحضره إليه وهدده بالقتل أو يقول الشعر ! فعاد إلى نظمه، فأطلقه. وأخباره كثيرة. توفي في بغداد. ولابن عماد الثقفي أحمد بن عبيد الله (المتوفى سنة 319) كتاب (أخبار أبي العتاهية) ولمعاصرنا محمد أحمد برانق (أبو العتاهية - ط) في شعره وأخباره.

تعليقات