القائمة الرئيسية

الصفحات

 كلام مهم لكل زوجة

بانفعال رهيب تتسابق الكلمات على لسان زوجة تقول: لو كان زوجي يحبني لترك لي قيادة الأسرة واحترم كلمتي كما يفعل زوج صديقتي، ويجبر أهله على احترامي والخوف من مضايقتي ولا يخبرهم بأي شيء يحدث لنا، كما يجب أن يحب أولادي أهلي أكثر مما يحبون أهل والدهم، وعلى زوجي أن يتقبل بنفس راضية إهمالي في مظهري بعد الزواج، وأن يراعي مشاعري فلا ينظر إلى أي سيدة جميلة ولا يبدي أي ملاحظات تجرحني، وعليه أن يتفهم انشغالي في تربية أبنائه وطهي طعامه وترتيب وتنظيف منزله، ولا بد أن يتحمل غضبي وصراخي أحيانا بسبب كثرة المسئوليات الملقاة على عاتقي وأن يعرف أنني كان يمكنني أن أتزوج من يفضله وأن زملائي في العمل أو الأقارب يدركون قيمتي جيدا وأنه الوحيد الذي لا يعرفها، ويكفي أنني أعطيه حقوقه الزوجية وأجعله يستمتع بهذا اللقاء و...
ونربت على هذه الزوجة وكل من توافقها في آرائها وبالتالي تتحمل معاناة مؤلمة نتمنى لها الخلاص منها. والحقيقة أن الزوجة الذكية هي التي تجعل زوجها يتحمل مسئولية الأسرة برفق وذكاء، وعندما يكون لديها رأي مخالف تطرحه في صورة تساؤل كأن تقول له: ماذا لو فكرنا على هذا النحو؟ وتطرح ما تريده ثم تترك له الخيار بعد أن توضح له باختصار شديد ودون إلحاح مزايا الرأي الذي تؤيده ثم تبدي ثقتها بأنه سيختار الأفضل للأسرة، وتتركه وتمضي أو تغير الحديث ولا تبدي تلهفا على إمضاء رأيها ولا تتشبث به حتى لا تستفزه إلى رفضه ولو من باب العناد أو إثبات أنه صاحب الكلمة الأولى في المنزل.
والزوجة السعيدة لا تقارن بين زوجها وأزواج صديقاتها أو قريباتها ولا تصدق ما تقوله صديقاتها عن تمتعهن بالسيطرة التامة على الأزواج، فمعظم هذا الحديث يكون كذبا وتتعمد فيه الصديقة إثارة غيظ الأخريات، وإن كان صادقا فإن الرجل الذي تسيطر عليه زوجته تستطيع امرأة أخرى أيضا السيطرة عليه، أو قد يلجأ إلى أخرى فرارا من زوجته حيث اعترف لنا بعض الرجال أنهن هربن من سيطرة الزوجات إلى أخريات يشعر الرجل معهن بأنه له شخصية قيادية.
شكر خاص للدكتورة نجلاء محفوظ علي تقديمها محتوي مفيد للمجتمع ونصائحها المفيدة للشباب والسيدات

تعليقات