القائمة الرئيسية

الصفحات

كرهت أهل زوجي !! والسبب كان التالي

 كرهت أهل زوجي !!

كتبت صديقة
أنا متزوجة من سنتين ومن أول شهر زواج أهل زوجي تسببوا في مشاكل لي ولأهلي, وبصراحة من يومها كرهتهم جدا وهذه العواطف القلبية شئ ليس يدي أغيره, بالنسبة لي بقي علي أن أحترمهم وأعاملهم بالحسنى وأقوم بواجبي تجاههم وهذا ما أفعله حاليا, ولكن نضطر أنا وزوجي في بعض الأحيان أن نجلس في بيتهم لمدة شهر مثلا خلال الإجازات, وتخيلوا كيف يمكن أن أقيم عندهم وأنا أشعر تجاههم بالبغض, حتى زوجي يلاحظ ضيقي عندما نكون وحدنا ويعرف مشاعري تجاههم مما يخلق بيننا كثير من المشاكل التي بدأوا يلاحظونها, حتى أنه أصبح أحيانا يعاملني بشكل سيء أمامهم مما يزيد الخلاف بيني وبينه ويزيد كرهي لأهله نتيجة معاملته لي, علما بأني والله لا يروا مني إلا كل احترام وتقدير وكل ما أشعر به في قلبي يبقى في قلبي أنا, بماذا تنصحونني ؟؟
قلت لها
وفقك الله واسعدك وحماك من كل اذى يمكن ان تتعرضي له واصارحك انني اصدقك تماما انك تعامليهم بالاحترام وتؤدين واجبتك تجاهم ولكن اسمحي لي ان ابدى بعض الملاحظات فقط ذكرت انك تكرهين اهل زوجك جدا وان العواطف القلبية ليست بيدك حتى تغيريها.
واسمحي لى بالتاكيد بان الحقيقة عكس ذلك تماما فبالامكان السماح تغيير مشاعرنا متى ادركنا اننا نخسر بسببها والثابت نفسيا وصحيا وواقعيا ان الانسان الذي يحتفظ بمشاعر الكراهية بداخله يؤذى نفسه ويحرمها من مشاعر السعادة اكثر مما يضايق من يكرهم فانت توجهين العداء والكراهية الى نفسك قبل ان تكون هذه المشاعر موجهه نحوهم .
لذا من حقك على نفسك ان تتسامحي مع اهل زوجك في المشاكل التي حدثت في بداية الزواج وان تقولي لنفسك ربما اخطأؤا بحسن نية او حتى كان بسوء نية فلن اعقابهم مدى الحياة حتى احمل احمال زائدة تؤذينى وتؤثر بالضرر على علاقاتي مع زوجي ارمي على كاهلك.
واطردي من قلبك كل هذه المشاعر وستتحررين من مشاعر عانيت منها واحمال زائدة هائلة تعبت بسببها بدون مبرر.
احسني الي نفسك وسامحيهم وصدقيني ستتغير حياتك بصورة رائعة ادعو لك بها من كل قلبي، فلا تحرمى نفسك منها .
واذكرك بان ما نخفيه في قلوبنا يكون واضحا على ملامح وجهنا وبالتالي يراه الاخرون ويدركون اننا لا نحبهم مما يحرضهم الي اساءة التعامل معنا وصدقيني الحياة لا تستحمل اضافة عناء جديد بايدينا يمكننا حماية نفسنا من دفع فاتورته ،وافتحي صفحة جديدة مع اهل زوجك وستربحين الهدوء النفسي مما سينعكس عليك نفسيا وصحيا ويحميك من الضيق اثناء التواجد معهم ويجعل زوجك يرضى عنك ويفرح بصفاء قلبك تجاه اسرته مما يحرضه على ان يتعامل معك بصورة افضل ومما يحرض اهل زوجك على حسن التعامل اولادك ايضا اي انت الرابحة الرئيسة في كل الحالات فلا تهزمي نفسك بالاحتفاظ بهذه الكراهية وفقك الله واسعدك.

منقول عن استاذة نجلاء محفوظ .

تعليقات