القائمة الرئيسية

الصفحات

طلبني للزواج وتاني يوم اتجوز غيري

 طلبني للزواج وتاني يوم اتجوز غيري

كتبت صديقة
انا فتاة ابلغ من العمر 24 عام ... .. كنت ف علاقة شاب استمر 6 سنوات .. طيلة هذا الفترة كنا نحب بعض ب جنون ..
كنت احبه كثيرا حياتي كانت محصورة بينه وبين جامعتي . .. كنا متفاهمين وصلنا لمرحلة الزواج ..
كنت احبه .لدرجة لم أنظر حتى ل الجانب السلبي فيه . . وكان يبدلني الشعور ..
ف السنة الأخيرة . قرر السفر إلى بلدة أخري .حتى نستطيع الزواج ..ف هذة السنة تغير كثيرا . واصبح بينا مشاكل كثيرة . حتي انها كانت أسباب بسيطة جدا .كان يجعلها مشكلة كبيرة ..تحملت وصبرت لاجله كثير . . ف أثناء حديث بيننا قال لي نحن نختلف كثير . انتي لا تحبي الأشياء التي أحبها انا ... قلت له لماذا لم تقل لي هذا قبل 5 سنوات .. ..
(كان يحب مغنية ويحب يسمع لها وانا كنت فقط أغار عليه و لم أكن اكرها )
ابتعدت عنه .كان يعاملني ب طريقة قاسية جدا ..كان لايجيب على رسائلي ولا حتي مكالماتي ..
أغلقت هاتفي ..واختفيت .دخلت ف حالة نفسية سيئة. .فقدت وزني وشعري أصبحت منعزلة . معدلي ف الجامعة نزل اهملت روحي ... مرضت . كنت اشعر ب وجع ف قلبي
بفضل الله أصبحت بخير ...
بعد مرور فترة من الزمن رجعنا إلى بعض وبعد محاولات عدة ولاني كنت احبه . وافقت.
استمرينا لمدة 6 شهور .وتغير وأصبح شخص آخر .. قال لي مرة انا خطبت فتاة آخرى قالها وهو يضحك. .قال انا امزح ..
....
ثم قال لي حتى وان تزوجك بك سوف اطلقك ...
وهو يضحك .ف اليوم الثاني تزوج ي فتاة أخرى ..
لم اقل له شيئا ولم ارسل له حتى الان .....
الان مضي 5 أشهر ع زواجه ..لكني لم أستطيع النسيان .لااستطيع انا اصدق أنه فعل بي هذا .لا أصدق أنه كان يلعب ويكذب . كان لا يحبني .كان استغلال منه .
لا استطيع انا اغفر له . لا استطيع ان اتجاوزه. ..... قلبي يحترق. ..
لقد وقفت معه ودعمته كثير .. تقبلت كل عيوبو .
كان غامض . . وبخيل . اناني. مغرور . . . كان يعرف الكثير من الفتيات ويقول لي هذه زميلاتي ف اصدقه
صبرت لأجله . فعلت الكثير ... كنت أقيم الليل لأجله .. الكل كان يعلم حبي له ..
ماذا أفعل ..
لا استطيع ان أخبر أحد .. لا استطيع ان أقول لهم لقد خذلني لقد خانني
انا تائهة.
..
قلت لها
أوجعتني رسالتك كثيرا؛ فلا شك أن الغدر والخيانة والكذب لست سنوات أمر مؤلم وصادم ويدل على "نذالة" كبيرة وهذا أكثر وصف مهذب لهذا ال............
أحسنت عندما لم تكلميه بعد زواجه؛ فسترضين غروره وخسارة أي كلام
وأحسنت أيضا بعدم اخبار أحد؛ فلا داع لذلك وغالبا ستسمعين كلام يضايقك
احترم غضبك وألمك وأطلب لك بكل الود والاحترام أن "تسرعي" بطرده من حياتك للأبد فهذا "الوغد" لا يستحق أن يبقى بحياتك ثانية واحدة "إلا" كرائحة كريهة لا تتوقفين عندها حتى لا تؤذذين نفسك؛ حفظك ربي وأسعدك وعوضك خيرا منه
وتوقفت طويلا عند قولك أنك تحملت أنانيته وغروره وبخله وكل عيب منهم كان يجب دفعك للهروب منه وليس تحمله
لا ألومك ولا أحب ذلك ولكن أنبهك لتتعلمي من التجربة القاسية
أيضا لا تتجاهلي أبدا العيب القاتل بتعدد العلاقات ولا بإساءة التعامل أو عدم الرد فكل ذلك "علامات" تدل على ضرورة الابتعاد وتقليل الخسائر
كما أحب ألا تمنحي أحدا ارتباطا بلا خطبة أكثر من أشهر فهي فترة كافية "لاختبار" جديته؛ فكلما طال الارتباط بلا خطبة زادت احتمال عدم اكتماله بالزواج والعكس صحيح
ولا تتجاهلي عيوب أي أحد ثانية فالتجاهل لن يجعلها تختفي بل ستتألأمين بسببها ولو لاحقا
ليس مطلوبا أن تسامحيه ومن حقك الدعاء عليه أيضا والدعاء لنفسك بأن يرزقك ربي الأفضل منه وسأدعو لك أيضا من قلبي
فقط أطالبك وبشدة أن تتوقفي عن القول بأن قلبك يحترق؛ فأنت غالية وقلبك غال جدا وما زلت صغيرة وعالجي جرحك ولا تتأخري؛ فستحقين إسعاد نفسك "والاحتفال" بخلاصك من هذا الكاذب المغرور وصفاته البشعة التي لم تكوني تسعدين معه، وتذكري أن ما ربطك به ليس الحب بل "الاعتياد" على وجوده بحياتك وملء شعورك بالاحتياج للحب وهو كان كالطعام المسموم
هذا الخائن لا يستحقك؛ ثقي أنك ستقابلين من تعيشين معه الفرح والأمان والحب؛ وقد يأتي عن طريق زواج الصالونات
امنحي نفسك فترة راحة وكلما تذكرته قولي كان عدوا وكابوسا
اقرئي الرد كثيرا وكلما تعبت وتنفسي الثقة بالنفس واهتمي بمظهرك وبرشاقتك وبأناقتك وابتسمي للحياة وسترد لك بالاجمل كما ادعو لك من قلبي
وفقك ربي واسعدك

تعليقات